منتدى الف توتة و حدوتة

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

    من خصائص يوم الجمعة [ 2 ]

    avatar
    توتة
    Admin


    عدد المساهمات : 2017
    تاريخ التسجيل : 13/02/2014

    من خصائص يوم الجمعة [ 2 ] Empty من خصائص يوم الجمعة [ 2 ]

    مُساهمة من طرف توتة الأربعاء 31 ديسمبر - 11:16

    من خصائص يوم الجمعة [ 2 ] Lamah10

    بّسم اللّه الرّحمن الرّحيم
    مكتبة الأسرة الثقافية
    اللمعة في خصائص يوم الجمعة
    من خصائص يوم الجمعة [ 2 ] 1410
    ● [ من خصائص يوم الجمعة ] ●
    [ الخطبة ]

    ● روى الشيخان، عن أبي هريرة رضى الله عنه. قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إذا قلت لصاحبك: أنصت. يوم الجمعة، والإمام يخطب، فقد لغوت".
    ● وأخرج مسلم، عن أبي هريرة رضى الله عنه. قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من توضأ يوم الجمعة، فأحسن الوضوء، ثم أتى الجمعة، فاستمع، وأنصت، غُفِر له ما بين الجمعة، والجمعة الأخرى وزيادة ثلاثة أيام، ومن مسّ الحصا، فقد لغا ".
    ● وأخرج أبو داود عن عبد الله بن عمرو، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " من اغتسل يوم الجمعة، ومسّ من طيب امرأته، إن كان لها، ولبس من صالح ثيابه، ثم لم يتخطَّ رقاب الناس، ولم يلغ عند الموعظة، كانت كفارة لما بينهما، ومن لغا، وتخطّى رقاب الناس، كانت له ظُهراً ".
    ● وأخرج ابن ماجه، وسعيد بن منصور، عن أُبيّ بن كعب. رضى الله عنه. " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأ يوم الجمعة سورة براءة، وهو قائم يُذَّكر بأيام الله. وأبو الدرداء، أو أبو ذَرّ يغمزني، فقال: متى أُنزلت هذه الصورة، إني لم أسمعها إلا الآن، فأشار إليه. أن أسكت. فلمّا انصرفوا، قال: سألتك متى أُنزلت هذه الصورة، فلم تخبرني. فقال أُبي: ليس لك من صلاتك اليوم إلاّ ما لغوت، فذهب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فذكر ذلك له، وأخبره بالذي قال أُبي، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: صدق أُبي ".
    ● وأخرج سعيد بن منصور، عن أبي هريرة رضى الله عنه. قال: "لا تقل سبحان الله، والإمام يخطب".
    ● وأخرج عن ابن عباس رضى الله عنهما. قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من تكلم يوم الجمعة، والإمام يخطب، فهو كالحمار، يحمل أسفاراً. والذي يقول له: أنصت. ليس له جمعة ".
    [ تحريم الصلاة عند جلوس الإمام على المنبر ]

    ● أخرج سعيد بن منصور، عن سعيد بن المسيب قال: خروج الإمام يقطع الصلاة، وكلامه يقطع الكلام.
    ● وأخرج عن ثعلبة بن أبي مالك قال: "كُنّا على عهد عمر بن الخطاب رضى الله عنه. بيوم الجمعة نصلي، فإذا خرج عمر، تحدثنا. فإذا تكلم سكتنا.
    قال النووي في شرح المهذب: فإذا جلس الإمام على المنبر حرم ابتداء صلاة النافلة، وإن كان في صلاة خففها بالإجماع. نقله الماوردي وغيره.
    قال البغوي: سواء كان صلى السُّنة، أم لا. قال النووي: ويمتنع بمجرد جلوس الإمام على المنبر، ولا يتوقف على الأذان. نص عليه الشافعي والأصحاب.
    فائدة: قال سعيد بن منصور: حدثنا هشام. أنبأني أبو معشر، عن محمد بن قيس: أن رسول الله لما أمر سُليكا أن يصلي ركعتين، أمسك عن الخطبة، حتى فرغ منها.
    [ النهي عن الاحتباء وقت الخطبة ]

    روى أبو داود، والترمذي، وحسنه، والحاكم وصححه، وابن ماجه، عن معاذ بن أنس: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: نهى عن الحُبوة الجمعة، والإمام يخطب.
    وأخرجه ابن ماجه من حديث ابن عمرو رضى الله عنهما.
    وقال أبو داود: كان ابن عمر يحتبي والإمام يخطب، وكذلك أنس رضى الله عنه.. وجُلّ الصحابة، والتابعين، قالوا: لا بأس بها. ولم يبلغني أن أحداً كرِهها إلا عُبادة بن نُسَيّ.
    وقال الترمذي: كره قوم الحبوة، وقت الخطبة، ورخص فيها آخرون.
    وقال النووي في شرح المهذب: لا تكره عند الشافعي، ومالك، والأوزاعي، وكرهها بعض أهل الحديث. للحديث المذكور، وقال الخطابي: والمعنى أنها تجلب النوم فيعرض طهارته للنقض، وتمنع من استماع الخطبة.
    [ نفي كراهة النافلة وقت الاستواء ]

    أخرج أبو داود، عن أبي قُتادة، رضى الله عنه. عن النبي صلى الله عليه وسلم: " أنه كره الصلاة نصف النهار، إلا يوم الجمعة، وقال: إن جهنم تُسَجَّر إلا يوم الجمعة ".
    [ لا تُسَجَّر جهنم يومها ]

    للحديث المذكور.
    [ استحباب الغُسل لها ]

    ● روى الشيخان: عن ابن عمر رضى الله عنهما. قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من جاء منكم الجمعة، فليغتسل ".
    ● وأخرجا عن أبي سعيد الخُدري، رضى الله عنه. عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " غُسْلُ الجمعة، واجب على كل مُحتلم ".
    ● وأخرج الحاكم عن أبي قتادة رضى الله عنه. قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " من اغتسل يوم الجمعة كان في طهارة إلى يوم الجمعة الأخرى ".
    ● وأخرج الطبراني، عن أبي بكر الصديق. رضى الله عنه. وعِمران بن حُصين. رضى الله عنه. قالا: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من اغتسل يوم الجمعة. كُفِّرت عنه ذنوبه وخطاياه، فإذا أخذ في المشي، كُتب له بكل خطوة عشرون حسنة، فإذا انصرف من الصلاة أُجيز بعمل مائتي سنةٍ ".
    ● وأخرج بسند رجاله ثقات،عن أبي أُمامة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " إن الغُسل يوم الجمعة ليستل الخطايا من أصول الشَّعْرِ استلالاً ".
    [ أن للمجامع فيه أجرين ]

    ● أخرج البيهقي في الشعب بسند ضعيف عن أبي هريرة رضى الله عنه. قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أَيعجز أحدكم أن يجامع أهله في كل جمعة، فإن له أجرين اثنين، أجر غسله، وأجر غسل امرأته ".
    ● وأخرج سعيد بن منصور في سننه، عن مكحول: أنه سُئل عن الرجل يغتسل من الجنابة يوم الجمعة، قال: من فعل ذلك كان له أجران.
    [ استحباب السواك والطيب والدهن ]
    وإزالة الظفرِ والشعرِ

    ● أخرج الشيخان، عن أبي سعيد الخُدري رضى الله عنه. قال: أشهد على رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " الغسل يوم الجمعة واجب على كل محتلم، وأن يستنّ، وأن يمسّ طيباً إن وجد ".
    ● وأخرج ابن أبي شيبة في المصنف، عن رجل من الصحابة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " ثلاث حقّ على كل مسلم: الغسل يوم الجمعة، والسواك، وأن يمس من طيب إن كان ".
    ● وأخرج البخاري، عن سلمان رضى الله عنه. قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: " لا يغتسل رجل يوم الجمعة، ويتطهر ما استطاع من طهر، ويدَّهن من دهنه، أو يمسّ من طيب بيته، ثم يخرج، فلا يُفرّق بين اثنين، ثم يصلي ما كُتب له، ثم يُنصت إذا تكلم الإمام إلا غفر له ما بينها، وبين الجمعة الأخرى ".
    ● وأخرج الحاكم عن ابن عباس، رضى الله عنهما. أن النبي صلى الله عليه وسلم قال يوم الجمعة: " أيها الناس. إذا كان هذا اليوم، فاغتسلوا، وليمس أحدكم أطيب ما يجد من طيبه، أو دهنه ".
    ● وأخرج البزار، والطبراني في الأوسط، والبيهقي في شعب الإيمان: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، كان يقلم أظفاره، ويقص شاربه، يوم الجمعة، قبل أن يخرج إلى الصلاة.
    ● وأخرج في الأوسط، عن عائشة. رضى الله عنها. قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من قلّم أظفاره يوم الجمعة، وُقيَ من السوء إلى مثلها ".
    ● وأخرج سعيد بن منصور في سننه عن راشد بن سعد. قال: "كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يقولون: " من اغتسل يوم الجمعة، واستاك، وقلم أظفاره، فقد أوجب ".
    ● وأخرج عن مكحول قال: من قص من أظفاره، وشاربه يوم الجمعة، لم يمت من الماء الأصفر.
    ● وأخرج سعيد بن منصور، وابن أبي شيبة، عن حُميد بن عبد الرحمن الحميري، قال: "كان يُقال: من قلم أظفاره يوم الجمعة، أخرج الله منه داءٌ، وأدخل فيه شفاء.
    [ استحباب لبس أحسن الثياب ]

    ● أخرج أحمد، وأبو داود، والحاكم، عن أبي سعيد، رضى الله عنه. وأبي هريرة، رضى الله عنه. أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " من اغتسل يوم الجمعة، واستن، ومس من طيب، إن كان عنده، ولبس من أحسن ثيابه ثم خرج حتى يأتي المسجد، ولم يتخطّ رقاب الناس، ثم ركع ما شاء الله أن يركع، وأنصت إذا خرج الإمام، كانت كفارة لما بينها، وبين الجمعة، التي قبلها ".
    وأخرج أحمد نحوه عن أبي أيوب الأنصاري، وأبي الدرداء، والحاكم نحوه، عن أبي ذر. وسعيد بن منصور نحوه، عن أبي وديعة.
    ● وأخرج البيهقي عن جابر بن عبد الله رضى الله عنهما. قال: "كان للنبي صلى الله عليه وسلم بُرْدٌ يلبسه في العيدين والجمعة.
    ● وأخرج أبو داود، عن ابن سلام. رضى الله عنه. أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " ماعلى أحدكم إن وجد، أن يتخذّ ثوبين، ليوم الجمعة، سوى ثوبي مهنته ".
    وأخرج ابن ماجه مثله، من حديث عائشة. رضى الله عنها. والبيهقي في الشعب مثله من حديث أنس. رضى الله عنه.
    ● وأخرج الطبراني في الأوسط عن عائشة رضى الله عنها. قالت: "كان لرسول الله صلى الله عليه وسلم ثوبان، يلبسهما في جمعته، فإذا انصرف طويناهما إلى مثله.
    ● وأخرج في الكبير، عن أبي الدرداء رضى الله عنه. قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم" " إن الله وملائكته يصلون على أصحاب العمائم يوم الجمعة ".
    [ تجمير المسجد ]

    ● أخرج الزبير بن بكّار. في أخبار المدينة، من مرسل الحسن بن الحسن بن علي رضى الله عنهما. : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: أمر بإجمار المسجد. يوم الجمعة.
    ● وأخرج ابن ماجه من مرسل مكحول، عن، واثلة بن الأسقع. قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " جنبوا مساجدكم صبيانكم، ومجانينكم، وشراءكم، وبيعكم، ورفع أصواتكم، وسلاحكم، وجمّروها كل جمعة ".
    ● وأخرج ابن أبي شيبة، وأبو يعلى. عن ابن عمر رضى الله عنهما : أن عمر كان يجمر المسجد في كل جمعة.
    [ التبكير ]

    ● روى الشيخان عن أنس رضى الله عنه. قال: كنا نُبكر بالجمعة، ونقيل بعد الجمعة.
    ● وأخرج الشيخان، عن أبي هريرة، رضى الله عنه. أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " من اغتسل يوم الجمعة، ثم راح في الساعة الأولى، فكأنما قرّب بدنةً، ومن راح في الساعة الثانية، فكأنما قرّب بقرة، ومن راح في الساعة الثالثة فكأنما قرّب كبشاً أقرن، ومن راح في الساعة الرابعة، فكأنما قرّب دجاجةً، ومن راح في الساعة الخامسة، فكأنما قرّب بيضةً، فإذا خرج الإمام حضرت الملائكة، يستمعون الذكر ".
    ● وأخرج البخاري عن أبي هريرة، رضى الله عنه. أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " إذا كان يوم الجمعة، كان على كل باب من أبواب المسجد ملائكة يكتبون: الأول فالأول. فإذا جلس الإمام، طوَوا الصحف، وجاءوا يستمعون الذكر ".
    ● وأخرج ابن ماجه، والبيهقي، عن ابن مسعود رضى الله عنه: أنه أتى الجمعة، فوجد ثلاثة سبقوه. فقال: رابع أربعة، وما رابع أربعة ببعيد، إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " إن الناس يجلسون من الله يوم القيامة على قدر رواحهم إلى الجمعات. الأول ، والثاني والثالث ".
    قال البيهقي: قوله من الله. أي من عرشه، وكرامته.
    ● وأخرج سعيد بن منصور، عن ابن مسعود رضى الله عنه. قال: باكروا في الغداة بالدنيا إلى الجمعات، فإن الله يبرز لأهل الجنة يوم الجمعة على كَثيب من كافور أبيض، فيكون الناس عنده في الدنو كغدوهم في الدنيا إلى الجمعة.
    ● وأخرج حُميد بن زنجويه، في فضائل الأعمال: عن القاسم بن مُخيمرة. قال: إذا راح الرجل إلى المسجد كانت خطاه. بخطوة درجة، وبخطوة كفارة، وكُتب له بكل إنسان جاء بعدُ. قيراطٌ، قيراطٌ.
    [ لا يستحب الإبراد بها في شدة الحر ]

    ● بخلاف سائر الأيام أخرج البخاري عن أنس رضى الله عنه: "كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا اشتد الحر، أبرد بالصلاة، بغير الجمعة.
    [ تأخير الغداء والقيلولة عنها ]

    ● أخرج الشيخان، عن سهل بن سعد. رضى الله عنه. قال: ما كنا نقيل، ولا نتغدى إلا بعد الجمعة.
    ● وأخرج البخاري عنه قال: كنا نصلي مع النبي صلى الله عليه وسلم الجمعة، ثم تكون القائلة"
    ● وأخرج سعيد بن منصور، عن محمد بن سيرين. قال: يُكره النوم قبل الجمعة، ويُقال فيه قولاً شديداً، وكانوا يقولون: مَثله مَثل سريّة أخفقوا. وتدري ما أخفقوا، لم يصيبوا شيئاً.
    [ لها أذانان وليس ذلك لصلاة غيرها إلا الصبح ]

    أخرج البخاري، عن السائب بن يزيد. قال: "كان النداء يوم الجمعة، أوَّله إذا جلس الإمام على المنبر، على عهد رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وأبي بكر، رضى الله عنه. وعمر، رضى الله عنه. فلما كان عثمان. رضى الله عنه. وكثر الناس، زاد النداء الثاني على الزوراء. فثبت الأمر على ذلك.

    من خصائص يوم الجمعة [ 2 ] Fasel10

    مختصر كتاب : اللمعة في خصائص يوم الجمعة
    المؤلف : السيوطي
    منتدى نافذة ثقافية - البوابة
    من خصائص يوم الجمعة [ 2 ] E110


      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 9 ديسمبر - 12:42