حرف القاف كاملآ

شاطر

توتة
Admin

عدد المساهمات : 1037
تاريخ التسجيل : 13/02/2014

حرف القاف كاملآ

مُساهمة من طرف توتة في الجمعة 7 ديسمبر - 14:03


بّسم الله الرّحمن الرّحيم
مكتبة الأسرة
الحكمة المأثورة والأمثال المضروبة

● [ الباب الحادي والعشرون ] ●
فيما جاء من الأمثال في أوله القاف

● ● المثل المضروب
القول ما قالت حذام
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا في تصديق الرجل صاحبه
وأول من قاله اللجيم بن صعب والد حنيفة وعجل وكانت حذام امرأته فقال فيها
( إذا قالت حذام فصدقوها . فإن القول ما قالت حذام )
فصار كل مصراع من هذا البيت مثلا في تصديق الرجل مخبره

● ● المثل المضروب
قشرت له العصا
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا عند المكاشفة

● ● المثل المضروب
قد قيل ذلك إن حقا وإن كذبا
تفسير هذا المثل
والمثل للنعمان بن المنذر ومن حديثه أن عامر بن مالك ملاعب الأسنة وفد على النعمان في رهط من بني جعفر بن كلاب فيهم لبيد بن ربيعة فطعن فيهم ربيع بن زياد وذكر معايرهم ولم يزل به حتى صده عنهم فرجعوا إلى رحالهم يتشاورون في أمره فقال لبيد وهو غلام يحفظ رحلهم إذا غابوا أنا صاحبه والله لئن جمعتم بيني وبينه لأفضحنه فقالوا له اشتم هذه البقلة لبقلة قدامهم تدعى التربة فقال هذه التربة لا تذكى نارا ولا توهل دارا ولا تسر جارا عودها ضئيل وفرعها ذليل وخيرها قليل أقبح البقول مرعى وأقصرها فرعا واشدها قلعا بلدها شاسع وآكلها جائع والمقيم عليها قانع يعني سائل فلما أصبحوا غدوا به معهم فوجدوا الربيع يأكل مع النعمان فذكر الجعفريون حاجتهم فاعترض فيها الربيع فقال لبيد
( أكل يوم هامتي مقرعه . يا رب هيجا هي خير من دعه )
( نحن بنو أم البنين الأربعة . سيوف جن وجفان مترعه )
( ونحن خير عامر بن صعصعه . الضاربون الهام تحت الخيضعة )
( والمطعمون الجفنة المدعدعه . مهلا أبيت اللعن لا تأكل معه
( إن استه من برص ملمعه . وإنه يولج فيها إصبعه )
( يولجها حتى يوارى أشجعه . كأنما يلمس شيئا ضيعه )
فقال النعمان كذلك أنت يا ربيع ثم قال أف لهذا طعاما وأمر بالربيع فصرف إلى أهله فكتب إلى النعمان
( لئن رحلت جمالي إن لي سعة . ما مثلها سعة عرضا ولا طولا )
( بحيث لو وزنت لخم بأجمعها . لم يعدلوا ريشة من ريش سمويلا )
وسمويل طائر والخيضعة البيضة قال الأصمعي هي الخضعة وهي الجلبة فأجابه النعمان
( شرد برحلك عني حيث شئت ولا . تكثر علي ودع عنك الأباطيلا )
( قد قيل ما قيل إن حقا وإن كذبا . فما اعتذارك من شيء إذا قيلا )

● ● المثل المضروب
قبلك ما جاء الخبر
تفسير هذا المثل
يقال ذلك لمن اطلع على سره قبل أن يفشيه

● ● المثل المضروب
قد لا يقاد بي الجمل
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للرجل يسن ويضعف فيتهاون به أهله والمثل لسعد بن زيد مناة بن تميم وذلك أنه كبر وضعف ولم يطق الركوب إلا أن يقاد به فقال يوما وابنه يقود به ويقصر قد لا يقاد بي الحمل معناه قد صرت لا يقاد بي الجمل ونحوه قول البرجمي
( أليس ورائي أن أدب على العصا . فيشمت أعدائي ويسأمني أهلي )
وقال القطري
( وما للمرء خير في حياة . إذا ما عد من سقط المتاع )

● ● المثل المضروب
القطوف يبلغ الوساع
تفسير هذا المثل
يقال ذلك في النهي عن العجلة
يقول ربما يلحق المتأني المتأخر بالعجول السابق لأن للعجول زللا يمنعه عن الإستمرار علىالسير كما قال القطامي
( وقد يكون مع المستعجل الزلل ... )
والقطوف الدابة المتقاربة الخطو والوساع الواسعة الشحوة والفرس تقول في معناه إذا رجع القطيع تقدمت العرجاء

● ● المثل المضروب
قلة ما قرت به العين صالح
تفسير هذا المثل
من قول أخزر بن زيد بن صقر
( وعند ابن منظور قلوص نجيبة . أبت ماء حجر فهي شوساء طامح )
( إذا نهلت منه على اللوح شربة . رأى أنها إن سامها العود طامح )
( بكرهي ما أمست بحجر حزينة . لدى الباب مقصورا عليها المسارح )
وقال فيها
( قليل غناء الكثر في غير قلة . وقلة ما قرت به العين صالح )
ومثله قول
( إذا وهدات أرضك كان فيها . رضاك فلا تحن إلى رباها )

● ● المثل المضروب
قدح ابن مقبل
تفسير هذا المثل
أخبرنا أبو القاسم بن شيران عن عبد الرحمن بن جعفر عن الغلابي عن ابن عائشة قال لما هزم الحجاج ابن الأشعث كتب إليه عبد الملك أما بعد فما لك عندي مثل إلا قدح ابن مقبل فكتب الحجاج إلى قتيبة بن مسلم الباهلي أن ابن مقبل من أهلك وقد كتب إلي أمير المؤمنين بيتا فعرفني خبر قدحه فكتب إليه قتيبة أنه فاز تسعين مرة لم يخب فيها مرة واحدة فقال ابن مقبل فيه
( خروج من الغمى إذا صك صكه . بدا والعيون المستكفة تلمح )
( مفدى مؤدى باليدين منعم . خليع قداح فائز متمنح )
( إذا أمتحنته من معد قبيلة . غدا ربه قبل المفيضين يقدح )
أي قد وثق بفوزه فهو يقدح النار لعمل اللحم
وقال الكميت حين هرب من سجن خالد القسري ولبس ثياب امرأة كانت تدخل عليه بطعامه
( خرجت خروج القدح قدح ابن مقبل . إليك على تلك الهزاهز والأزل )
( علي ثياب الغانيات وتحتها . عزيمة رأى أشبهت سلة النصل )

● ● المثل المضروب
قتل أرضا عالمها
تفسير هذا المثل
معناه ضبط الأمر من يعلمه وحذق به
وقتلت أرض جاهلها يراد أن الأمر يغلب من يجهله يقال قتلت الأرض إذا قطعتها سيرا وقتلت الشيء علما إذا علمته من وجوهه وقال الشاعر
( وما هداك إلى أرض كعالمها . وما أعانك في غرم كغرام )
( ولا استعنت على قوم إذا ظلموا . مثل ابن عم أبي الظلم ظلام )

● ● المثل المضروب
قبل عير وما جرى
تفسير هذا المثل
معناه قبل عير وجريه ويراد به أنه ابتدأ الأمر قبل أن يجري له معنى يوجبه وهو في معنى قولهم
( ويأتيك بالأخبار من لم تزود ... )
وأول من روى ذلك عنه طرفة
وقال ابن عباس هو من كلام نبي وقال الشماخ
( وتعدو القبضي قبل عير وما جرى . وما إن درت مالي ولم أدر مالها )
والعير هاهنا إنسان العين سمي عيرا لنتوئه معناه قبل لحظة العين قال تأبط شرا
( سوى تحليل راحلة وعير . أغالبه مخافة أن يناما )
يعني إنسان عينه وعير القدم ما نتأ في وسطها والعير الوتد لنتوئه والعير عندهم السيد سمي بذلك لأن كل ما أشرف من عظم الرجل سمي عيرا فلما كان السيد أشرف قومه سموه عيرا وقيل بل سمى السيد عيرا تشبيها بعير الأتن لأنه قيمها وقريعها وعير جبل وفي الحديث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حرم ما بين عير إلى ثور

● ● المثل المضروب
قبل الرمي يراش السهم
وقبل الرماء تملأ الكنائن
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا في الإستعداد للأمر قبل حلوله والكنانة الجعبة ويراش يركب عليه الريش يقال رشته أريشه ريشا فأنا رائش والسهم مريش يقول ينبغي أن تصلح السهم قبل وقت الرمي

● ● المثل المضروب
قرع له ساقه
تفسير هذا المثل
معناه قد جد فيه قال سلامة بن جندل
( إنا إذا ما أتانا صارخ فزع . كان الصراخ له قرع الظنابيب )
والصارخ ها هنا المستغيث وهو المغيث أيضا في موضع آخر والظنبوب عظم الساق

● ● المثل المضروب
قد يضرط العير والمكواة في النار
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للبخيل يعطى على الخوف وأصله أن مسافر بن عمرو بن أمية بن عبد شمس أراد تزوج امرأة وكان قد أملق فخرج إلى النعمان بن المنذر يسأله معونة فأكرمه النعمان وانزله فقدم قادم من مكة فأخبره أن أبا سفيان بن حرب تزوجها فمرض واستشفى فدعى له بطبيب فأشار عليه بالكي فقال له دونك فجعل يحمى مكاويه ويجعلها على بطنه وقريب منه رجل ينظر إليه ويضرط من الفزع فقال مسافر قد يضرط العير والمكواة في النار وقال العديل بن فرخ
( أصبحت من حذر الحجاج منتحبا . كالعير يضرط والمكواة في النار )
( قرم أغر إذا نالت أظافره . أهل الشناءة عاموا في الدم الجاري )

● ● المثل المضروب
قبل النفاس كنت مصفرة
وقبل البكاء كان وجهك عابسا
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للبخيل يعتل بالإعسار فيمنع وهو في اليسار مانع وأصله أن المرأة تكون مصفرة من خلقة فإذا نفست تزعم أن صفرتها من النفاس والرجل يكون عابسا من غريزة فيه فيزعم أن عبوسه من البكاء

● ● المثل المضروب
قبح الله معزى خيرها خطة
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للقوم خيرهم رجل لا خير فيه
وخطة عنز معروفة غير مصروفة وقبح بالتخفيف كسر والمقبوح المكسور وقبح بالتشديد شوه

● ● المثل المضروب
القراد يعيش بظهره عاما وببطنه عاما
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا في توكيد الصبر على الأمر وزعموا أن القراد يوجد فيدخل في طنية فيضرب به الحائط فيبقى فيها سنة على بطنه ثم ينقلب فيبقى سنة على ظهره

● ● المثل المضروب
قف الحمار على الردهة ولا تقل له سأ
تفسير هذا المثل
معناه إذا أريت الرجل رشده فلا تكرهه عليه فقد فعلت ما وجب عليك كالحمار إذا وقفته على الردهة فإنه يشرب إن كانت به حاجة إلى الشرب ومن غير زجر
وسأ زجر معروف والردهة نقرة يجتمع فيها ماء السماء والجمع رداه وروى ولا تقل له هت وهت وهو زجر أيضا

● ● المثل المضروب
قلب له ظهر المجن
تفسير هذا المثل
أي انقلب عما كان عليه من وده والمجن الترس قال الشاعر
( بينما المرء رخى باله . قلب الدهر له ظهر المجن )
ومثله قول الآخر
( بينا الفتى يسعى ويسعى له . تاح له من أمره تائح )
وأنشدنا أبو أحمد عن ابي عمرو عن ثعلب
( حتى إذا قملت بطونكم . ورأيتم أبناءكم شبوا )
( وقلبتم ظهر المجن لنا . إن اللئيم العاجز الخب )
قملت بطونكم أي حسنت أحوالكم وأقمل الزرع إذا حسن نباته وكثر ويقولون في الغدر والحؤول عن العهد ركب أصول السخبر قال الشاعر
( ألبست أثواب الفتاة سراتكم . من بعد ما ركبوا أصول السخبر )
أي قتلتهم فاحمرت أثوابهم بدمائهم فكأنها معصفرة كثياب الفتاة والفتاة الجارية والسخبر نبت وخصوه بذلك لأنه إذا طال تنكس فشبهوا رجوع الرجل عن مودته بإنتكاس السخبر بعد طوله وانتصابه

● ● المثل المضروب
قد بين الصبح لذي عينين
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للأمر ينكشف ويظهر

● ● المثل المضروب
قاسمه شق الأبلمة
تفسير هذا المثل
أي سوى القسمة بينه وبينه كما تشق الأبلمة وهي خوصة المقل

● ● المثل المضروب
قرب الوساد وطول السواد
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للأمر يلقى صاحبه في المكروه والمثل لبنت الخس
وذكر أنها زنت مع عبد لها فقيل لها ما حملك على الزنا مع عقلك ورأيك قالت قرب الوساد وطول السواد أي قرب مضجع الرجل منى وطول مسارته لي
والسواد المسارة وساوده إذا ساره وأصله من السواد وهو الشخص وذلك أن المسار يدني شخصه من شخص من يساره فيقال ساوده أي أدنى سواده من سواده

● ● المثل المضروب
قرارة تسفهت قرارا
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للشيء يتبع بعضه بعضا والقرار الضأن الواحدة قرارة قال علقمة
( والمال صوف قرار يلعبون به . على نقادته واف ومحلوم )
وذلك أن الضائنة إذا قصدت شيئا تبعته إليه صواحبها وتسفهت إستخفت والسفه الخفة ومثله قولهم جرى الفرار استجهل الفرار ويروى نزو الفرار والفرار والفرير ولد البقرة

● ● المثل المضروب
قد جد أشياعكم فجدوا
تفسير هذا المثل
يقال ذلك للرجل يراد منه الدخول فيما دخل فيه أصحابه والأشياع الأصحاب والمعاونون وشيعت الرجل صحبته وشايعته عاونته وقيل هذا الشعر في يوم ذي قار وخبره يطول

● ● المثل المضروب
قد تخرج الخمر من الضنين
تفسير هذا المثل
يضرب مثلا للرجل يعطى عند السكر وعند المدح وغيره مما يعرض له من سبب يسهل عليه معه الإعطاء وأصله أن زهير بن جناب الكلبي وقف عاشر عشرة من مضر إلى امرئ القيس بن عمرو بن المنذر فأعطى كل رجل منهم مائة من الإبل فقال زهير قد تخرج الخمر من الضنين فقال أو مني يا زهير قال ومنك فغضب وأقسم لا يعطى رجلا منهم بعيرا فلامه أصحابه فقال حسدتكم أن ترجعوا إلى هذا الحي من نزار بتسعمائة بعير وأرجع إلى قضاعة بمائة بعير وقال عنترة في نحو ذلك
( فإذا سكرت فإنني مستهلك . ومالي وعرضي وافر لم يكلم )
( وإذا صحوت فما أقصر عن ندى . وكما علمت شمائلي وتكرمي )
وزاد البحترى عليه في قوله
( تكرمت من قبل الكؤوس عليهم . فما اسطعن أن يحدثن فيك تكرما )

● ● المثل المضروب
قضى نحبه
تفسير هذا المثل
أي قضى نفسه ومعناه أنه مات والنحب أيضا الخطر العظيم وأنشدوا
( عشية بسطام جرين على نحب ... )
وقضى نحبه أدى نذره وفي القرآن ( فمنهم من قضى نحبه ) وأنشدوا
( وإني لساع في رجال كما سعى . ليلقى ثقل النحب عنه المنحب )
وقضى نحبه أي قضى هواه وقضى الأمر إذا عمله وفرغ منه قال الشاعر
( إذا المرء أسرى ليلة ظن أنه . قضى عملا والمرء ما عاش عامل )
وهذا مثل قوله
( تموت مع المرء حاجاته . وتبقى له حاجة ما بقى )

● [ تفسير الأمثال المضروبة في التناهي والمبالغة ] ●
الواقع في اوائل أصولها القاف

● ● المثل المضروب
أقصر من غب الحمار
وأقصر من ظاهرة الفرس
تفسير هذا المثل
لأن الحمار لا يصبر أكثر من غب والفرس لا بد له من أن يسقى كل يوم مرة والغب بعد الظاهرة والربع بعد الغب والخمس بعده ثم السدس ثم السبع ثم الثمن ثم التسع ثم العشر والخمس عند العرب أشأم الأظماء لأنهم لا يظمئون في القيظ أكثر منه والإبل في القيظ لا تقوى على أكثر منه

● ● المثل المضروب
أقصف من بروقة
تفسير هذا المثل
وهي شجيرة خوارة إذا قصفتها انقصفت بسرعة

● ● المثل المضروب
أقضى من الدرهم
تفسير هذا المثل
لأنه إذا تقدم الحاجة قضيت
وقلت أيضا
( ما بعث المرء في حوائجه . أنجح من درهم ودينار )
وقلت
( وأمضى على الهول من صارم . وأنجح سعيا من الدرهم )

● ● المثل المضروب
أقود من مهر
تفسير هذا المثل
لأن المهر إذا قيد عارض قائده وسبقه هكذا حكى المثل والمعنى أشد إنقيادا من المهر وأفعل من مفعول قليل في الكلام

● ● المثل المضروب
أقود من ظلمة
تفسير هذا المثل
من القيادة وهي امرأة من هذيل فجرت في شبابها حتى إذا عجزت قادت ثم أقعدت فإتخذت تيسا تطرقه الناس
وقيل لها أي الناس أنكح فقالت الأعمى العفيف فسمعها عوانة وكان مكفوفا فتعجب من معرفتها بذلك وقال ابن سيار
( بليت بورهاء زنمردة . تكاد تقطرها الغلمه )
( تنم وتعضه جاراتها . وأقود بالليل من ظلمه )
( ومن كل ساع لها ركلة . ومن كل جار لها لطمه )

● ● المثل المضروب
أقود من ليل
تفسير هذا المثل
من قول الشاعر
( لا تلق إلا بليل من تواصله . فالشمس نمامة والليل قواد )

● ● المثل المضروب
أقذر من معبأة
تفسير هذا المثل
وهي خرقة الحائض

● ● المثل المضروب
أقفر من برية خساف
تفسير هذا المثل
هي برية بين السواجير وبالس بأرض الشام قال أبو الندى وقد سلكتها أنا هي ستة فراسخ لا يرى بها ماء ولا أثر إلا خربة يقال لها خربة بني العباس الكلابيين

● ● المثل المضروب
أقرش من المجبرين
تفسير هذا المثل
وهم هاشم وعبد شمس ونوفل والمطلب بنو عبد مناف سادوا بعد أبيهم فجبر الله بهم قريشا والقرش الجمع من التجارة

● ● المثل المضروب
أقرى من زاد الراكب
تفسير هذا المثل
قالوا هم ثلاثة مسافربن أبي عمرو وأبو أمية بن المغيرة والأسود ابن المطلب سموا أزواد الراكب لأنهم كانوا إذا سافروا مع قوم لم يتزودوا معهم

● ● المثل المضروب
أقرى من حاسي الذهب
تفسير هذا المثل
وهو عبد الله بن جدعان كان يشرب في إناء الذهب فسمى بذلك والقرى إطعام الضيف

● ● المثل المضروب
أقرى من غيث الضريك
تفسير هذا المثل
وهو قتادة بن مسلمة الحنفي وكان أجود قومه والضريك الفقير

● ● المثل المضروب
أقرى من مطاعيم الريح
تفسير هذا المثل
قال ابن الأعرابي هم أربعة أحدهم عم أبي محجن الثقفي ولم يذكر الباقين

● ● المثل المضروب
أقرى من أرماق المقوين
تفسير هذا المثل
قال أبو اليقظان هم كعب وحاتم وهرم والمقوى الذي صار في القواء وهو القفر من الأرض وفي القرآن ( ومتاعا للمقوين ) ثم سمى الفقير مقويا وقد أقوى إذا افتقر

● ● المثل المضروب
أقرى من آكل الخبز
تفسير هذا المثل
وهو عبد الله بن حبيب العنبري وكان يأكل الخبز ولا يرغب في التمر واللبن وكان سيد بني العنبر في زمانه فهم إذا فخروا قالوا منا آكل الخبز ومنا مجير الطير ومجير الطير ثوب بن سحمة العنبري

● [ تمت الأمثال التى جاء في أوله القاف ] ●


مُختصر كتاب جمهرة الأمثال
تأليف : أبو هلال العسكري
منتدى ميراث الرسول . البوابة



    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 10 ديسمبر - 15:56